مقدمة في بحوث التسويق



مقدمة في بحوث التسويق: رواق - منصة عربية للتعليم المفتوح تهدف لنشر المعرفة -مقدمة في بحوث التسويق - في عصر الثورة الصناعية لم يكن لبحوث التسويق قيمة تذكر حيث كانت المصانع قليلة و المنافسة تكاد تكون معدومة و خيارات المستهلك محصورة لقلة تلك الخيارات ولم يكن صوته مسموعا في ذلك الزمان ومع التقدم الصناعي والتكنولوجي أصبح المنافسون كثيرون وانفتح العالم على بعضه وأصبح لصوت المستهلك قيمة عظيمة وقد لاحظنا في بداية القرن العشرين عناية جميع المؤسسات التي تقدم منتجات ملموسة (استهلاكية) أو غير ملموسة (خدمية) مثلاً عن طريق افتتاح قسم لخدمة العملاء بعد أن أقر معظم الإداريين والتسويقيين بأهمية صوت العملاء بل إن الجميع بات يبحث عنه وعن طرق الوصول إليه ولكن هل يستطيع صاحب العمل أن يرصد رأي كل عملائه؟ أو يتعرف على المنتجات أو الخدمات المطلوبة؟ قد يكون هذا مستحيلاً، فقد يكون العملاء في عدة مدن أو ضمن عدة دول فاستدعى ذلك الى وجود وكالات متخصصة ببحوث التسويق تولت هذه المهمة وأسمعت صاحب العمل أو الشركة حاجات عملائهم ولقد وفرت وكالات الأبحاث أفضل المعلومات التي تعكس صورة متماسكة وشاملة للسوق يفهم من خلالها أصحاب الأعمال التهديدات التي قد تواجههم و الفرص المتاحة أمامهم. وعندما اعتمد اصحاب الأعمال على هذه الوكالات ازدادت مبيعاتهم واستحوذوا على حصة سوقية أكبر من منافسيهم وبات النصر حليفاً لكل من يملك المعلومات الأكثر و الأدق والأحدث، وهذه أبسط قصة يمكن سردها لتقريب مفهوم بحوث التسويق وأهميتها.